7 سنوات سجنًا نافذًا لطبيب مُتهم بـ”المساس بالوحدة الوطنية”

المصدر الجزائر-TSA عربي

حكمت محكمة برج بوعريريج، شرق البلاد، بـعقوبة 7 سنوات سجنًا نافذًا في حق الطبيب، خالد شويطر، المُتهم بـ “المساس بالوحدة الوطنية”، وفق ما كشفته اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين.

وبحسب المصدر، فإن الحكم على خالد شويطر، صدر الأسبوع الماضي، وهو يقضي عقوبته حاليًا في السجن، بعدما تم متابعاته على خلفية بث منشورات ومقاطع فيديو على الشبكات التواصل الاجتماعي، تظهر وراءه الراية الأمازيغية.

وبتاريخ 24 جوان، أمر قاضي التحقيق بمحكمة برج بوعريرج، بإيداع شويطر، العامل بمستشفى الولاية، الحبس المؤقت بتهم تدنيس العلم الوطني والتحريض على الكراهية، والمساس بالثوابت الوطنية، إهانة هيئة نظامية، حسب ما أفاد به التلفزيون العمومي وقتها.

وحسب ما تم الكشف عنه من نفس المصدر يومها، فإن هذه الجرائم تقع تحت طائلة المواد 79 و144 و144 مكرر2 والمادة 160 من قانون العقوبات.

معلوم أن رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح، تحدث في أحد خطاباته يوم 19 جوان الماضي، عن “إصدار أوامر صارمة لقوات الأمن” للتصدي لأي شخص يرفع علمًا آخر غير علم الجزائر خلال المظاهرات، وقال “للجزائر علم واحد استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية”.

وبموجب هذه التعليمات تم توقيف عدة نشطاء من الحراك شاركوا في مسيرات الجمعة، وجرى إيداع كل شخص يحمل الراية الأمازيغية الحبس المؤقت، ووجهت لهم “تهم المساس بالوحدة الوطنية”.