فعاليات “سيلا” تنطلق.. والسنغال ضيف شرف

تنطلق اليوم مساء فعاليات الصالون الدولي للكتاب في طبعته الرابعة والعشرين “سيلا 2019″، بقصر المعارض الصنوبر البحري “صافكس”، بالعاصمة، حيث يرتقب أن يشرف على افتتاح الحدث الوزير الاتصال وزير الثقافة المكلف بالنيابة الناطق باسم الحكومة حسن رابحي

الصالون الدولي للكتاب الذي ينطلق اليوم ويستمر إلى غاية 09 نوفمبر المقبل، تحت شعار “الكتاب قارة”، سيتم الاحتفاء فيه بالأقلام الشابة، وهو مؤشر واضح أرادت من خلاله المحافظة، أن تقول أنها تساير مطالب الشعب الذي ينادي بالتغيير وبإشراك الشباب في مختلف الميادين والقطاعات، في حين أوله المهتمين والمتتبعين بأن المسؤولين عن التظاهرة وفي عز البحبوحة كانت تشدد على تكريس الأسماء الثقيلة وتغفل عن الأسماء الشابة، واليوم وفي عز هذه الظروف والأزمة المالية، هاهي تظهر اهتمامها بالشباب.

وسيستضيف الحدث حوالي 1030 دار نشر من بينها زهاء 300 دار نشر جزائرية ستعرض حوالي 183 ألف عنوان، كما سيكون الجمهور هذه السنة على موعد بلقاء حول التاريخ بعنوان “1919: الجزائر أمام تحديات الحرية و القرن” فضلا عن محاضرات حول الأدب و المسرح و الشعر الملحون و الشريط المرسوم.

وتحل دولة السنغال ضيف شرف الطبعة، خلفا للكويت، التي اعتذر مسؤولو قطاع الثقافة فيها، دون تقديم أسباب فعلية، وهو ماطرح ألف علامة استفهام، حيث سيكون الوفد السنغالي مكونا من مؤلفين على غرار حميدو سال و خليل ديالو، رحماتو سيك سامب أو أيضا عبد اللاي راسين سنغور، كما سيتم في ختام الصالون تنظيم لقاءات بين ناشرين جزائريين و سنغاليين.

في السياق، فإن “روح الباناف” الفضاء الذي خصص للمهرجان الثقافي الافريقي الذي أنشئ سنة 2009 فسيكون فرصة للتطرق للمهرجان العالمي لفن الزنوج بداكار (1966)، كما برمج المنظمون يوما خصص للاكتشافات الاثرية الاخيرة التي جرت بعين بوشريط (سطيف) ينشطها مجموعة من علماء الآثار.
وسيحتضن هذا الفضاء استذكارا خاصا، جاء به الصالون لإحياء الذكرى ال30 من وفاة المؤلف و الكاتب المسرحي كاتب ياسين، أما الممثل سيد احمد أقومي فسيقرأ بعض نصوص الكاتب.