حركة “السترات الصفراء” الفرنسية تلهم تجار العاصمة

ألهمت حركة “السترات الصفراء” التي ظهرت في فرنسا نحو 150 تاجرا ينشطون في أربعة أسواق جوارية بالعاصمة على خلفية قرار يقضي برفع قيمة إيجار محلاتهم ، إلا أن فكرة الاحتجاج اجهضت في مهدها ، وعلق هؤلاء حركتهم بعد تدخل مصالح الاستعلامات العامة وقيامها بعملية وساطة بين رئيس المجلس بن علجية عبد الحميد والتجار الغاضبين، لينتهي الخلاف بتسوية ودية، بعد أشواط من التجاذبات والمفاوضات.

و قالت مصادر اعلامية  إن المحتجين كانوا قد قرّروا الخروج للشارع مرتدين السترات الصفر، في خطوة تشبه حركة احتجاجية عارمة تجتاح فرنسا منذ نحو 8 أسابيع، مشيرا إلى أن المضربين كانوا قد اشتروا كميات كبيرة من هذه السترات، وخزّنوها عند أحد تجار الجملة بشارع حسيبة بالعاصمة، غير أن مصالح الاستعلامات العامة التابعة للشرطة، يضيف المصدر، علمت بالموضوع، وقامت بإطلاق مساع حثيثة لتسوية الخلاف بصفة ودية.

و قرر رئيس بلدية سيدي امحمد تجميد رفع قيمة الإيجار مؤقتا، ريثما يتم الجلوس حول طاولة المفاوضات للتوصل إلى صيغة توافقية ترضي الطرفين، وتضمن مصالح الجماعات المحلية وأيضا قدرات التجار على ممارسة نشاطهم بأريحية.