جيار: كلنا فلسطين ولم نركع ولن نركع حتى النصر

ندد رئيس المجموعة البرلمانية للثلث الرئاسي، الهاشمي جيار، بخرق الشرعية الدولية المستمر على أرض فلسطين الأمر الذي يؤدي لا محالة إلى زعزعة الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي و الدولي، مذكرا بموقف الجزائر الراسخ الداعم للقضية الفلسطينية العادلة و وقوفها جنبا لجنب مع الشعب الفلسطيني في هذه الظروف العسيرة على حد تعبيره.

جيار شدد على ضرورة الوصول الى التسوية النهائية للوضع بفلسطين وذلك عن طريق المفاوضات تطبيقا لقرارات الأمم المتحدة.

وطالب رئيس الوفد الرسمي الجزائري في كلمة له خلال المؤتمر الثاني لرابطة “برلمانيون لأجل القدس”، باستمرار العمل المشترك من أجل الحفاظ على الطابع الروحي والديني والثقافي الفريد لمدينة القدس.

ودعا ممثل الجزائر في المؤتمر الى تعزيز كافة الجهود الدولية من أجل مساندة الفلسطينيين في الدفاع عن وجودهم على أرضهم وحقهم في الأمن والسلم والعيش الكريم، قائلا: ” لا شك أن الدول العربية والإسلامية من جهتها سوف تواصل ثباتها على هذا المسعى وتوحيد أكثر للجهود وتجاوز الخلافات والمساهمة الفعالة في تفعيل كل الآليات السياسية والديبلوماسية والقانونية المتوفرة إقليميا وجهويا ودوليا، بهدف إنهاء المسار الاستيطاني”.

كما طالب ذات المتحدث المجتمع الدولي بالعمل المكثف لحل النزاع الفلسطيني مع المحتل الصهيوني وذلك من خلال إنهاء الاحتلال بشكل يتطابق مع متطلبات الحق والقانون في إطار قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية.