جبهة المستقبل : إلغاء مقعد إليزي “ظلم و جور”

احتجت جبهة المستقبل على الغاء مقعد لها في انتخابات مجلس الأمة.
وجاء في بيان للمكتب الوطني لجبهة المستقبل في إجتماعه الطارئ مساء الجمعة 04 جانفي, عقب إعلان المجلس الدستوري للنتائج النهائية لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة أن إلغائه للمقعد المتحصل عليه من طرف مرشح الحزب بولاية إليزي معطا الله عمر رئيس المكتب الولائي و عضو المجلس الشعبي الولائي يعتبر “ظلماً و جورا”.

واضاف البيان ان ذلك جاء ” بناء على وقائع مفبركة من طرف والي ولاية إليزي الذي يتحمل كل المسؤولية عن هذا الفعل و تبعاته و هذا احتقار و طعن في شرف المنتخبين و مصداقية العملية الانتخابية”.

و عليه فإن الحزب يندد بشدة بهذا التصرف الجبان و يتمسك بحقة المشروع في هذا الفوز المستحق و يحمل المسؤولية لكل الهيئات المعنية و يطالب بفتح تحقيق في القضية، يضيف البيان.

وكانت بعض بلديات ولاية إيليزي قد شهدت حركات احتجاجية على خلفية النتائج الاولية لانتخابات التجديد. النصفي لمجلس الأمة، حيث طالب المحتجون بـ”إعادة النظر” في تلك النتائج لفائدة بعض الأحزاب السياسية المشاركة.

وعرفت بلدية إن أميناس وقفات احتجاجية أمام مقر الدائرة والبلدية وعدد من الشوارع الرئيسية بالمدينة، وسط هتافات للمحتجين يعربون فيها عن “رفضهم ” لنتائج المحليات” وتعليق لافتات تندد بعملية ”التزوير” التي شابت — حسبهم– العملية الانتخابية، مطالبين في الوقت ذاته من الجهات الوصية ”إعادة الأصوات لمستحقيها وفتح تحقيق معمق في هذا الأمر”.

وقامت بعض التشكيلات السياسية بتعليق لافتات أمام مقر الولاية تندد ”بالتزوير” و ”التلاعب” بأصوات الناخبين ومنحهم لجهة أخرى.

وقد فصل المجلس الدستوري في اعلانه للنتائج النهاية لصالح ماضوي العيد عن حبهة التحرير الوطني.