غول يفقد البوصلة بشأن الرئاسيات

خلافا لإلحاحه قبل أسابيع في الدعوة إلى ندوة وطنية جامعة مع إرجاء رئاسيات 2019، دعا رئيس تجمع أمل الجزائر عمار غول الرئيس بوتفليقة إلى الترشح لولاية رئاسية خامسة: “إننا في تاج نجدد دعوتنا لفخامة رئيس الجمهورية للاستمرار في قيادة البلاد والتقدم للترشح للاستحقاق الرئاسي في موعده” في تناقض مع ما بادر به قبل أسابيع بضرورة اعتماد إصلاحات جديدة والدعوة لمشاركة جميع الأطياف السياسية للتوافق حول مخرج من الأزمة ومواجهة تحديات وطنية وإقليمية.

وجدد غول في ندوة صحفية اليوم بمقر حزبه بالعاصمة وفائه ودعمه الثابت والدائم والمستمر للرئيس بوتفليقة، وأنه سيدعم أي قرار يتخذه الرئيس بشأن الانتخابات الرئاسية القادمة، يأتي هذا عقب ردود فعل رافضة لفكرة تأجيل الانتخابات والدعوة ل”ندوة إجماع وطني” سواء من شريكه في التحالف الرئاسي التجمع الوطني الديمقراطي الذي أكد على لسان صديق شهاب ألا داعي يبرر تأجيل الاستحقاق الرئاسي، فيما كذب رئيس طلائع الحريات المعارض علي بن فليس قبوله مبادرة تاج فيما وصفتها زعيمة حزب العمال لويزة “بالكرنفال الذي يشارك فيه من هب ودب” مؤكدة عدم قبولها المقترح.

تراجع أم تخبط؟؟؟

وسألت وكالة أوراس عمار غول عن أسباب التراجع عن الندوة وإذا كان ذلك يعكس حالة تخبط داخل الائتلاف الرئاسي بالنظر إلى التصريحات الصحفية المتباينة لرؤسائه؟ فند منشط الندوة وجود أي تناقض أو ضبابية أو حالة تخبط مؤكدا أن التنسيق مستمر بين أقطاب الائتلاف وأن الأيام القليلة القادمة كفيلة بإعطاء الأدلة الكافية، كاشفا عن لقاء مرتقب لهيئة التنسيق قريبا بمقر تاج دون إعطاء تاريخ محدد.

لقاء زرالدة حقيقة؟

وفي رده على سؤال آخر لوكالة أوراس عن حقيقة اجتماع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بقادة أحزاب التحالف الرئاسي بإقامته بزرالدة مثلما تداولته وسائل الإعلام وقراره بتعديل الدستور وتأجيل الرئاسيات، تحاشى غول الرد مكتفيا بالقول أن اجتماعات الائتلاف الرئاسي سواء كانت ثنائية أو ثلاثية أو رباعية مستمرة، مضيفا “المجالس أمانات”

نقاط على الحروف..

وأشاد عمار غول رئيس تجمع أمل الجزائر مطولا برسالة الجيش الأخيرة ووصفها بالواضحة والقاطعة لكل شك وأنها وضعت النقاط على الحروف، وأنها منسجمة مع رسالة الرئيس لولاة الجمهورية دون الخوض في أي تفاصيل.

وأضاف عضو مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي أن رسالة الجيش صوبت الجدل السياسي واطرته قانونيا ودستوريا.

ولم يبد غول اليوم حماسة في الدفاع عن ندوته الوطنية التي دعا إليها قبل أسابيع، وساق لها مبررات عدة تجعل منها محطة تحظى بأولوية مقارنة بالرئاسيات كما لم يوضح الأسباب الحقيقية لتراجعه عنها وتجديده الدعوة إلى احترام رزنامة الموعد الرئاسي ودعوة الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة.