المجلس الشعبي الوطني يرد على البرلمان الأوروبي

المجلس الشعبي الوطني يرد على ما حدث في مدينة “ستراسبورغ”

إستهجن المجلس الشعبي الوطني في بيان له ، ماحدث اليوم في مدينة “ستراسبورغ” الفرنسية، أين تمت مناقشة الملف الجزائري في برلمان الإتحاد الأوروبي.

و إعتبر البيان أن ما حدث في “ستراسبورغ” تدخل سافرٌ في الشؤون الداخلية للبلاد.
كما شدد البيان، رفضه لتدخل أي هيئة في الشأن الداخلي ، مشيرا إلى أن الجزائرتحترم كل المواثيق الدولية الموقعة

و جاء في البيان أن المجلس الشعبي الوطني، يرفض كل الأكاذيب و الإفتراءات التي تنسب للقوانين الجزائرية خاصة فيما تعلق بموضوع الحريات و أبرزها حرية التظاهر السلمي و حرية الرأي و الإعلام و حق ممارسة العبادة.

و أضاف البيان أن الجزائريون يتأهبون للتوجه نحو صناديق الإقتراع بعد حراك سلمي أُرفق بحماية الجيش الوطني الشعبي، و بعد إستكمال الأدوات القانونية و الهياكل التنظيمية التي تضمن الحرية و الشفافية لضمان نزاهة العملية الإنتخابية.