الأمن يعتدي على محمد جرادة مراسل قناة الحرة

تعرض صبيحة اليوم السبت الزميل الصحفي، محمد جرادة مراسل قناة الحرة لإعتداء جسدي من طرف الأمن الجزائري، أثناء مزاولة مهامه الصحفية بـ “ساحة الشهداء” في قلب العاصمة

و بينما كان الصحفي محمد جرادة، يهم بتصوير تجمع العشرات لإحياء الذكرى الحادية و الثلاثين من أحداث 5 أكتوبر 1988، أوقفه الأمن تعسفا ثم إعتدو عليه ضربا قبل إقتياده إلى مركز الشرطة رفقة مصوره “رضا بناني” الذي تمت مصادرة آلة تصويره و هاتفه الشخصي قبل أن يتم إعادة مسح كل ما صوره الزميلان أثناء مزاولة مهامهما النبيلة

للإشارة، فإن الإعتداء على محمد جرادة مراسل الحرة لقي إستنكارا واسعا لدى زملائه الصحفيين، و نشطاء حقوقيون الذين يعتبرون ما حدث لمحمد جرادة إنتهاكا صارخا في حق زميلهم بصفة خاصة
و تعد على حرية التعبير بصفة عامة