“الأفلان”: إنقسام بين القياديين حول مستقبل مسير الحزب

شرع أعضاء من اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني في جمع التوقيعات لعقد دورة استثنائية للجنة المركزية
من أجل التعجيل في انتخاب قيادة جديدة للحزب والفصل في مسألة الرئاسيات
وقال عضو أمانة الإعلام في حزب جبهة التحرير الوطني مالك بلقاسم لــ “AURASS” ” أن هناك إنقسام بين القياديين داخل الحزب، فهناك من يحملون مطلب عقد دورة طارئة للجنة المركزية للحزب
لعزل مسيير الحزب علي صديقي و هناك من القيادين من يدعوا للتريث و عدم التسرع في عزل علي صديقي الذي خلف محمد جميعي على رأس الأمانة العامة للحزب عقب وضعه رهن الحبس الإحتياطي
و أعتبر مالك بلقاسم أن الوضع الذي يشهده أقدم حزب في حزب في الجزائر، يجب عدم التسرع فيه لإتخاذ قرارات و عدم التصرف بتهور سواءا
من طرف القواعد النضالية للحزب أو القياديين و ضرورة الإلتفاف لترتيب “الآفلان”و تهيئة الظروف لتعزيز تواجده في الساحة السياسية، خصوصا و أن الجزائر على مقربة من الرئاسيات
و عن موقف الحزب من الرئاسيات المقبلة، أكد مالك بلقاسم، أن المكتب السياسي للحزب إجتمع ليلة البارحة بقيادة أمينه العام بالنيابة بخصوص موضوع الرئاسيات
حيث من المنتظر أن يجتمع المحافظون الولائيون للحزب غدا السبت لتحديد موقفهم من هذه الرئاسيات، مؤكدا أنه لم يتم التوصل بعد لموقف نهائي إزاء الإستحقاق الرئاسي
و اضاف مالك بلقاسم أن الحزب فتح إمكانية ترك الخيار للمناضلين دعم المترشح الذي يقنعهم برنامجه، مشيرا إلى أن الخيارات مفتوحة حول ولوج مترشحين جدد لهذا الإستحقاق يكون توجههم و إنتماءهم
لجبهة التحرير الوطني